تابعنا على الفيس بوك

ماذا تفعلى مع الزوج الذى يريد الطلاق دون اسباب؟



عند بداية الزواج يكون الزوج والزوجة يرتدون نظارات وردية اللون يرون من خلالها الكون على انه قطعة من الجنة وتقل هذه النظرة بمرور الوقت والانغماس فى مشاكل الزواج والحياة وهنا يتوقف الامر على الزوجين فى رغبتهم فى استمرار هذه النظرة اوتركها للمشاكل تلونها بالسواد، وعادة ما تكون الزوجة اكثر تحمل لتغير لون تلك النظرة للحياة والزواج عن الزوج الذى يشتاق لحياة العزوبية والحرية ويعتقد ان مرار الوحدة ارحم من مشاكل الزواج ومسئولية استمرار السعادة فى حياته الزوجية ، ويبدا الزوج فى التفكير فى كيفية التخلص من قيد النظارة التى احالت المشاكل لونها الجميل الى سواد حالك ينغص حياته وبدل من ان يفكر فى كيفية تحسين العلاقة الزوجية والبحث عن الاشياء التى تشعره بالسعادة وتسعد زوجته ايضا وتحافظ على بيته واولاده وزوجته يجد الزوج ان الطريق الاسهل والاقصر والاكثر راحة من وجه نظره هو الطلاق او الانفصال والعودة مرة اخرى الى حياة الحرية الرغدة واهما انه يستطيع التخلص من حياة زوجية استمرت لسنوات ونتج عنها اطفال ليس لهم اى ذنب بسهولة وان يرمى كل ذلك خلف ظهره ويمضى قدما فى طريق الحرية، وتحل الكارثة حين يفاتح الزوج الزوجة فى رغبته فى الطلاق ولا يقدم اسباب حقيقية وقوية من وجه نظر الزوجة تدفعها لقبول تدمير البيت وتشرد الاطفال وتشعر الزوجة انها القيت من فوق جبل عالى فحياتها الزوجية تنهار وهى تقف مكتوفة الايدى لا تستطيع ان تعرف حتى لماذا حدث كل هذا وما الذى اوصل الزوج الى قرار الطلاق، ولذلك نحاول اليوم من خلال موقع حواء ان نساعدك عزيزتى الزوجة المصدومة على تخطى صدمتك ونقدم لك اهم النصائح التى تساعدك على وقف قرار الطلاق والحفاظ على بيتك وزواجك.
الزوج الراغب فى الطلاق
حاولى التغلب على خوفك وغضبك:

بداية يجب ان تعلمى ان قرار الطلاق هذا قرار عابر اتخذه الزوج فى لحظة اشتياق وحنين لحياة بدون مشاكل ومسئوليات فلا داعى للذعر والخوف والغضب لانهم سوف يشلوا تفكيرك ويسيطروا على عقلك ويجعلوكى غير قادرة على التفكير السليم ولذلك ابقى هادئة لان الزوج حين يلقى قنبلة الطلاق تلك فى وجهك يكون هادئ ولا يبدو عليه اى انفعال لانه يود ان يعرف رد فعلك على هذا القرار فاذا ابديتى له ذعرك وغضبك سوف يحتد النقاش وتحدث مشكلة وهذا يدفعه اكثر للتمسك بقرار الطلاق رغم انه فى قرارة نفسه خائف من هذا القرار لذلك اعلمى ان هدوئك هو باب حل المشكلة ومفتاح رجوع الزوج عن قرار الطلاق

حاولى ان تفتشى مع الزوج عن بدائل:

اسألى الزوج اذا كان لا يرى طريق اخر غير طريق الطلاق وانا على يقين انه يرى طرق اخرى ولكنه يستعصاها لذلك حاولى ان تبدى رغبتك فى مساعدته لتنفيذ هذه البدائل وللسير فى طرق اخرى تبعد زواجكما عن الطلاق وتأكدى انه عندما يرى الزوج محاولاتك هذه سوف يتأكد ان الطلاق ليس هو الحل الامثل للمشكلة وسوف يبدأ فى السير معك بعيدا عن الطلاق.

حاولى ان تخلقى اوقات سعيدة:

وهذا هو الحل السحرى للمشكلة وهو ان تخلقى جو من الالفة الاسرية والسعادة تجعل الزوج يشعر انه سوف يفقد سعادة مذاقها مختلف اذا اصر على قرار الطلاق فحاولى مثلا ان تذهبوا لنزهة مع الاطفال تستمتعون فيها باوقات مرحة سعيدة هذا سوف يجعل الزوج يحس ان بعده عن اطفاله هو الجحيم ذاته ثم ابدأى بان تشعريه بقيمته فى حياتك فاهتمى به بشكل خاص واشعريه بحبك الذى افتقده مع مرور الوقت وكثرة المشاكل فهذا يجعل الزوج يشعر باهمية حياته الزوجية واهميته فى الحياة وانه يفعل شئ مهم يستطيع من خلاله ان يحصل على سعادة كبيرة.

عزيزتى الزوجة حاولى من البداية ان لا تصلى بزواجك الى تلك اللحظة التى يأتى فيها الزوج مقررا الطلاق فاذا كنت من البداية حاولت قدر استطاعتك ان تحافظى على نظرة الزوج الوردية للزواج والحياة ما كنتى وصلتى لهذه اللحظة ولا لقرار الطلاق اللعين وانا على يقين انك تستطيعين بحكمتك وذكائك وجمالك الداخلى والخارجى وحنانك وحبك ان تجعلى زوجك يشعر طوال حياتكم الزوجية انه سابح فى بحور السعادة وان  تجعلى قرار الطلاق هذا خارج قاموس الزوج ولا تعرفى فى زواجك غير السعادة والحب.