تابعنا على الفيس بوك

اسباب خراب البيوت العمرانة



شاهد صورة الموضوعاسباب المشاكل بين الازواج | اسباب المشاكل الزوجية | اسباب الطلاق | الحمل | العناية بالبشرة | الزوج | ديكورات | الحب
هناك من الأزواج مَن يَسعى لحتفه بظِلْفِه، ولعذابه من بابه، فكم من بيتٍ دُمِّر؟، وأسرة شُرِّدَت، وأبناء انحرفوا، ونساء أهينت؛ بسبب الأب أو الزوج وتصرُّفاته وأخلاقه، وطريقة إدارته لبيته وأسرته!
وتختلف الأساليبُ والأسباب والطُّرق التي يَسلُكها الأزواج المخربون في تَخريب بيوتِهم - قصدوا أم لَم يقصدوا، بل شعروا أم لم يشعروا - فالحقيقة أنَّهم يهدمون بيوتَهم بأيديهم، ومن أبرزِ تلك الأساليب
1- الشك: 
اذا دخل الشَّكُّ بيتًا من الباب، فرَّ الاستقرار الأسري من النوافذ والشقوق، ولا يعرف بعد ذلك معنى للراحة والطمأنينة والجو العائلي، فالزوجُ إذا بدأ يُساوِرُه الشك في زوجته، وأنَّها تخونه أو أن تصرفاتِها مريبة، فهنالك أَلْقِ على السَّعادة السلام، وكَبِّر عليها أربعًا، وكم يعيش الزوج المتعوس الذي ابتُلي بالشك في عناء ومُكابدة وهُموم ووساوس! فهو في حياة صعبة وقاسية، ويَمر بساعات يتمَنَّى فيها الموت، ويتخذه الشيطانُ كُرَةً يتسلى بها، وينزل بها من الهموم ما الله به عليم، ففي كُلِّ لحظة يخرج فيها من بيته يتخيَّل آلافَ التخيُّلات الشيطانية عن حالِ بيته وأهله، وكم من موقف بريء أو كلمة عابرة من زوجته يَجعل منه أصلَ انحراف ومنهج فساد!
ويَزدادُ الأمر سوءًا إذا صادف زوجةً غَيْرَ مُبالية بتصرفاتِها، وغيرَ مراعية لحدودِ زوجها، ولا لحالته ونفسيته، وإن كانت بريئة عفيفة إلاَّ أنَّها تُقوِّي شكوكَ زوجها بتصرفاتها.
المهم: الزوج الشكاك يَهْدِم بيتَه بيده، ويَسعى لدمارِ أسرته بقَدُومِه، وغالبًا ما ينتهي الأمرُ بعد أن تتحوَّلَ الحياةُ إلى جحيم لا يُطاق، ينتهي بتدمير نفسِيَّة الأولاد، وتشويه سُمعة الأُسْرة، وأمَّا الضحية الكبرى وهي الزَّوجة البريئة، فقد حكم عليها بالإعدام العُرفي والمؤبد الاجتماعي، ويتحمل كلَّ هذه الظلمات الزوجُ الذي يستسلم للشك، دون أن يبحثَ لنفسه عن علاجٍ من البداية، ولا يستنصح الصادقين الثِّقَات، أو يَصبر حتى يتيَقَّنَ إن كان - ولا بُدَّ - مُصِرًّا على شكه، نسأل الله العافية.
2- التهديد:
سببٌ غريب من أسبابِ خراب البيوت، يستخدمه بعضُ الأزواج، فذاك يُهدِّد بزوجة ثانية، في كلِّ مُناسبة، وفي كل مَوقف، وعند كل خطأ، وفي كُلِّ زيارة للأقارب أو الأباعد، وأمَّا عند حدوث خلاف، فهي فرصته لرفعِ عقيرته وسَلِّ سيفه، بل رُبَّما بدون أيِّ مناسبة أو حدث؛ ليُهدِّد ويفرض الرعب فقط، وآخر يرفع سيفَ الطلاق باستمرار، ويلوح به عند كل خلاف، بل رُبَّما بلا خلاف، وثالث يُهدِّد بالهجر، ورابع بأن يتركها في بيت أبيها معلقة ولا يُطلِّقها، وذاك يهددُها بزَلَّة حصلت منها في حالة ضعف، وإذا به جعلها سوطًا في يده، قَلَّمَا يتركه، وهذا بالذات من أخلاق اللِّئام.
إنَّ زوجةً تعيش مُهددة طولَ حياتِها، أو غالب مسيرتِها الزوجيَّة - لن تشعرَ بالأمان، وتبقى تنتظرُ متى يفْجَعها زوجُها في أيِّ لَحظة بما يهدد، حتى إنَّه في أيِّ غياب يغيبه الزوج لأيِّ عُذر تنتظر فاجعته أكثرَ من انتظارها لعَودته، وإذا عاشت الزوجةُ خائفةً مُهددة، فلك أن تتخيلَ نفسيتَها، وأَثَرَ ذلك على استقرارِ الأُسْرة وتربية الأبناء، فهي وإن استمرَّت في عَلاقتها الزوجيَّة، إلا أنَّها في أقلِّ الأحوال لن تُعطي الأسرةَ - سواء الزوج والأولاد - الحنانَ والدِّفْء الأسري، ولن تحرصَ على أن تقومَ بدَوْرِها الكامل في بيتٍ تعيشُ فيه مُهددة، فهي جسد بلا رُوح كمَكينة تقوم بمهامِّها وعملها؛ لتستمرَّ الحياة، والسبب حقيقةً يرجع إلى ذلك الزَّوج الجبان الذي يُزعِجُها صباحًا ومساءً بتهديده؛ ليُفقدها حيويتها، وينزع منها زرَّ الأمان، فتعيش خائفةً من أيِّ تصرف، أو موقف، أو حتى من كلمة، تخاف أن تكون سببًا لتنفيذ التهديد المهول.
ولا يعني أنْ نُطالِبَه بتنفيذ تَهديده، لكنَّ التنفيذَ - على الأقل - يفصل الخطاب، ويوقف المسألةَ عند حَدِّها، وسيكون وَقْعُه أخفَّ من تَهديدٍ يستمر العمر بدون تنفيذ، والله أعلم.
3- الإهمال:
إهمالُ الزوج لزوجته، أو الأب لأسرته - عِبارَةٌ عن الحكم بالموت السريري، والإعدام البطيء لروحِ الأسرة، فالزوجُ الذي لا يَدري عن حالِ بيته، فلا يسمع لأبنائه، ولا يتحاور مع زوجته، ولا يُشارك في حَلِّ مُشكلاته، ولا يُشجِّع إنجازاتِه، ولا يقوِّم مُعوَجَّه، ولا يهتمُّ بطلباته، وهَمُّه مُتوجِّه إلى نفسِه فقط، وملذاته وجلساته وأصدقائه، ولا يعرف من البيت إلاَّ أنَّه مكانٌ للنوم، وتغيير الملابس، والطعام أحيانًا، ولا يقبل النِّقاشَ في هذه القضية، بل رُبَّما يكون النِّقاشُ معه فَتْحُ بابِ مُشكلاتِ الصَّبْر على إهماله أخفُّ منها، ويتعلَّل بالانشغال، أو الحرية الشخصية، أو الخصوصية، والعلاقات الخاصة، ونحوها مما يُسوِّغ إهمالَه، فهو وإن صدق في بعضِها، فلا يقبلُ ولا يصحُّ أن تكون حالةً دائمة ومُستمرة، وفي كل الظروف، فالمسؤولية الأولى للأسرة تُحتِّم عليه أنْ يغير من أسلوبِ حياته بما يَحفظ كِيانَ الأسرة، ويُحقق سعادتها.
إنَّ هذا الإهمالَ يجر الأسرةَ إلى انحرافاتٍ خطيرة في بَعضِ الحالات، كما يزرع حاجزًا نفسيًّا بين أفراد الأسرة، وخاصَّة بين الأَبِ والأبناء، وإذا وصل الإهمالُ إلى سِنِّ مُراهقةِ الأبناء، فاحتمالُ الانحراف يتقَوَّى، وتزداد المشكلات تعقيدًا، إلاَّ إذا كانت الأمُّ تقوم بدَوْرِها، ودور الأب، وقَلَّما يكون.
ويَحتج بعضُ المهملين بأنَّهم يقومون بتوفير حاجاتِ الأسرة من طَعامٍ، وشراب، وكساء، وملذات، ورُبَّما يتوسعون في ذلك، وهذا يدُلُّ على جَهْلِهم بحقيقة أو بشمولية الحاجات، التي تأتي في قِمَّتِها الحاجات النفسية، والعاطفية، والأبوية، وهذه لا يعوضها شيءٌ من الأموال.
4- التكلُّف:
أيُّ زوج يقوم بإدارة أسرته وبيته بقانون التكلف، فقد أدخل نفسَه ومن معه مَعركةً خاسرة لا حدَّ لخسائرها، ولا توقفَ لضحاياها، فالتكلُّف مُرْهِقٌ ماديًّا ومعنويًّا؛ ولذلك تعيش كثيرٌ من الأسر في حالةِ حرب مع الحياة؛ لأَنَّها تتعامل بالتكلف في كل قضية، فتتكلف في أحزانِها، كما تتكلف في أفراحِها، ويُعَدُّ الظهورُ بمظهر متكلف أهمَّ قضية في حياتِها، فتجد مَن يتكلف حتى في كلامِه وحديثه عن حياته ونفسه، ومن أقبحِ صُوره أن يتكلفَ الزوجان الظهورَ بمظهر الوُدِّ والمحبة والعلاقة الحسنة، وهما - في الحقيقة - يعيشان طلاقًا صامتًا أو هجرانًا طويلاً، وفي داخلهما من الكُرْهِ والبُغْضِ والتنافُر ما لا تُطيقه الجبال، ويزداد الأمرُ سوءًا أن يتكلفوا ذلك حتى أمام أقربِ الناس إليهم، وهذا الذي يُمكن أن يكون عونًا لهم في حل مشكلتهم.