تابعنا على الفيس بوك

شعر عن الصداقة


 شعر عن الصداقة


سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا


صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا


الإمام الشافعي )

* * * 
لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي



مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ والأَصْحَـابِ


وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي


صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ


الشاعر القروي )

* * * 
عاشِـرْ أُنَاسـاً بِالـذَّكَـاءِ تَمَيَّـزُوا



وَاخْتَـرْ صَدِيقَكَ مِنْ ذَوِي الأَخْـلاقِ


جميل الزهاوي )

* * * 
أَخِـلاَّءُ الـرِّجَـالِ هُـمْ كَثِيـرٌ



وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ


فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي


فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ


وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ


وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ


سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ


فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ


حسان بن ثابت )

* * * 
أُصَـادِقُ نَفْـسَ المَـرْءِ قَبْلَ جِسْمِـهِ



وأَعْرِفُـهَا فِـي فِعْلِـهِ وَالتَّكَلُّــمِ


وأَحْلُـمُ عَـنْ خِلِّـي وأَعْلَـمُ أَنَّـهُ


مَتَى أَجْزِهِ حِلْمـاً عَلى الجَهْلِ يَنْـدَمِ


الـمتنبـي )

* * * 
فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ



ولَكِنَّهُـمْ فِـي النَّـائِبَـاتِ قَلِيـلُ


الصادق يوسف )

* * * 
تَكَثَّرْ مِنَ الإِخْوانِ مَا اسْتَطَعْـتَ فَإِنَّهُمْ



عِمَـادٌ إِذا اسْتَنْجَـدْتَهُـمْ وظَهِيـرُ


ومَا بِكَثِيـرٍ أَلْفُ خِـلٍّ وَصَاحِـبٍ


وَإِنَّ عَــدُواً وَاحِــداً لَكَثِيــرُ


ابن أبي الحديد )