تابعنا على الفيس بوك

رسائل عتاب



" حتى في غيابك "..
فَـ أنا بَكيتْ .. لإنني .." فَقدتُ أَملَ شِفائي مِنكْ "..  


غرني بالأمل وقتي وضاعت مني سنيني
أحسب الدنيا مثل أمي ...أزعلها وترضيني ..


كفكف دموعك ياقلبي فقد آن الرحيل …
 سيرحل من عشقته امدا بعيد .. وستبقى لي الذكرى زمن طويل …
ياخيول العشق عودي للصهيل .. ياحمام الشوق ابلغ من احب :
 اني لارضى له بديل .. ستظل عيناي تبكيه حتى ولو وجدت بديل


شعرت بثقلي عليك.. لذلك سأعفيك مني ومن حديثي...
 واهتمامي بك.. وغيرتي عليك وسأرح ...
فلا تبرر مواقف الرحيل, قلها وغادر فقط
فانا اشعر قبل ان افهم ..


سألت الحب يومآ :لماذا تعذب القلوب
فأجاب: مالحب إلا لذة بعذاب


لا تظن القلب بعد المذله لك يميل
اعتبرني يا سيدي في حياتك عابر سبيل


علموك القساوة و أنت طبعك حنون ..
 كيف تجرح دموعي و أنت وسط العيون !


تدري ان الجرح للمجروح دين ..
وانت جارحني وحقك اجرحك..
وين تبعد وانت في نفسك سجين..
وين تنسى وانت ناسيني معك..
كيف تفرح وانت تاركني حزين..
جرحك مثل ظلك يتبعك..


‫احببتك لدرجة أني حين رأيتك ترحل أمامي ..
" أغمضت عيني بِـ عمق "..
 كنت أحاول إقناع نفسي بأنني اغط في سبات عميــق ..
 وأني في الغد سَـ أفتح عيني نحوك كي أُخبرك
 أني ليلة البارحة حلمت بك .." حلماً مرعباً ورأيتك في المنام .. تـُفارِقني "..‬


بصراحة كنت متعود أعيد هالسنة عيدين 
ولكن هالحين.. 
فراقك صار ثالث اعيــــادي ..


ياللي عشقتك وأثاري في حبك غدر وألم ..
 قد ما كان قلبي شاري قد ما قلبك ظلم