تابعنا على الفيس بوك

5 نصائح هامة لتقضى اسعد اوقاتك مع حماتك



كثيرا ما نسمع عن المشاكل القائمة بين الزوجة و ام الزوج (الحماة) , وكيف ان الحماة فى بعض الأحيان قد تكون سبب من اسباب انهيار الحياة الزوجية . فهناك مفهوم قديم يدين الحماة ويجعلها كالساحرة الشريرة فى عيون كل زوجة لا تطيق النظر اليها, ولكن للحق نقول هذا الأعتقاد قد يكون خاطئ فى بعض الأحيان ولكن للأسف توارثته الزوجةعبر الأجيال دون ان  تحاول تغييره او معرفه سببه او مدى صدقه .

فمن الواضح ان بعض الزوجات استسلمن للمقولة الشائعة " الحماة عمى "  فتقبلن وجودهن على مضض اما امتصاصا لشرورهن او  لعدم اثارة المشاكل , غير مدركات ان حب الزوج لا يكفى لأقامة حياة  زوجية سعيدة قائمة على المودة والرحمة . لذا نقدم لك عزيزتى الزوجة من خلال " موقع النادي" 5 نصائح هامة لتقضي الزوجة اسعد الأوقات مع حماتها .

الزوجة الصالحة بالصور, علاقة الزوجة بالحماة, نصائح زوجية بالصور, الزوجة المثالية بالصور, الحماة بالصور
نصائح هامة لتقضي الزوجة اسعد الأوقات مع حماتها :
 لا تتعجبى عزيزتى الزوجة وتشفقى على نفسك من التجربة , فبأمكانك الأن قضاء اسعد اوقات حياتك مع حماتك,نعم  فليس مطلوب منك الا ان تهيئ نفسك اولا بأن تؤمنى بأن التجربة خير برهان على صدق الكلام وننصحك بأن تأخذى نفسا عميقا حتى تستطيعين  تقبل ما  ستسمعين , ولتتذكرى دائما ان  حبك لزوجك لابد ان تترجميه بهذه الطريقة والا فلا .

1- لامنافسة مع الحماة :
السبب الرئيسي لأثارة المشاكل بين الزوجة والحماة هى وجود نوع من المنافسة بينهما على احقيه كل واحدة منهما فى الزوج المسكين, فالحماة تجد نفسها احق من الزوجة برعاية وحماية واهتمام ابنها التى تعبت فى تربيته حتى كبر والزوجة تجد ان من حقها  الحب و الأهتمام فالأم تمثل عائقا فى سبيل تطور علاقتها بزوجها , ويبقى الصراع اعزائي القراء  بينهما  فى حين انه لا مجال للمنافسة بينهم اصلا  وقد تكون هذه الحقيقة غائبة عن الأم  ولكن لايجب ان تغفلها الزوجة الصالحة, فلتعلم الزوجة انها خارج المنافسة وانها ستكون حماة فى يوم من الأيام وستبغى حنان واهتمام من الأبن فلتحاول ان تراعى شعور الحماة  ولتحاول التعايش معها بدلا من المنافسة التى لن تجلب سوي المشاكل .

2-  كونى صديقة لها :
 نعلم ان لفظ الصداقة هنا قد لا تتقبله الكثير من الزوجات , ولكننا نقصد معرفة الأهتمامات ومحاوله مشاركتها فيها كالتسوق  معا مثلا  او الذهاب للتنزه او ممارسة رياضة او الذهاب للجيم او للمسجد , فبلتأكيد الحماة ستقدر مجهود الزوجة التى تبذله من اجل ارضائها وشعورها بالسعادة , اما الزوجة فبلتأكيد ستجد عائد معنوي من الزوج يشجعها على الأستمرار وان لم تجد فهناك مكافأة من اللة عز وجل  فى انتظارها على برها لأم زوجها .

3- اشعار الحماة بأهميتها :
ينشأ الصراع بين الزوجة والحماة عندما تشعر الحماة انها اصبحت على الهامش غير ذات فائدة  خاصة فى حياة الأبن , ولأن هناك زوجات يستمتعن بهذه النتيجة  تحدث الصراعات وتنشب النيران فى الحياة الزوجية , لذا حزاري عزيزتى الزوجة من اشعار الحماة بأنها فقدت اهميتها ودورها فى حياة ابنها فلننصحك بأن تشيدى بدورها عن اقتناع فقد قاست الأمرين  فى تربية ابنائها ومن حقها ان تشعر بثمرة نجاحها فلا تحرميها من ذلك ولتحاولى ان تكوني وسيلتها لتشعر بحلاوة نجاحها ولتحاولى ان تستفيدى بخبراتها فى الحياة فقد يكون ذلك اقرب السبل للتودد لها .

4- تذكري عيد ميلادها :
  علاقة الزوجة الطيبة مع الحماة تجبر الحماة على معاملة الزوجة بأدب واحترام وتقدير حتى ولو لم يكن لديها شعور بالحب , ولكن الزوجة الذكية لابد ان تعلم ان هذا الأمر قد يكون مؤقتا وسرعان ما ستجتاز امتحانات القبول بنجاح وتحظى  بحب الحماة , لذا ننصحها  ان تقوم بألاهتمام بها  من خلال محادثتها فى التليفون للأطمئنان على صحتها وان  تقوم بمساعدتها كأبنة بارة لها فى العزومات والمناسبات وان تتذكر عيد ميلادها وتحرص على تقدم الهدايا التى تناسبها  وتشعرها بأهميتها والرغبة فى اسعادها  .

5- اخذ المشورة :
اخذ  الزوجة لمشورة الحماة من اكثر الأشياء التى تسعد الحماة وتزيد المحبة والألفة بين القطبين المتنافرين وجعلهم فى نقطة التقاء واحدة , فلابد ان تعلم الزوجة ان الحماة تتمتع بعقل واع من الممكن الاستفادة بخبراتها وتجاربها سواء فى الحياة بصفة عامة او فى تربية الأبناء بصفة خاصة,ولكن نهمس بأذن الزوجة ان تكون حكيمة ورزينة ولا تفصح بكل ما يدور بخلدها , فهناك مواضيع لا يجب الخوض فيها مع الحماة  مهما كانت العلاقة وطيدة بها بلتأكيد سنتحدث عنها فيما بعد .

والأن بعد ان قدمنا لكم من خلال " موقع النادي " النصائح الهامة التى تمكن الزوجة من قضاء اسعد الأوقات مع حماتها ,نطرح عليكم بعض الاسئلة :

 - هل تعرفت تقضي الزوجة اسعد الأوقات مع حماتها ؟
- هل تعرفت الزوجة ما هى واجباتها تجاة حماتها ؟
- هل تعرفت الزوجة كيف تكسب حماتها ؟