تابعنا على الفيس بوك

كيف نحول سلبيات شريك الحياة الى ايجابيات


شاهد صورة الموضوعالزواج | العائلة | المراة | الازواج | الزوجة | الحياة الزوجية | العلاقات الزوجية. | العناية بالبشرة
ان الزواج علاقه قائمه على المودة والرحمه بين الازواج ، كما ان التفاهم بين الازواج فى العلاقه الزوجية شئ ضرورى لنجاح الحياة الاسرية والزوجيه .

ان الزواج الناجح يقوم على القناعة و الرضا بشريك الحياة الذى نختارة  فاذا لاحظنا ان معظم الخلافات  بين الازواج تكون نتيجة عدم الرضا اوبمعنى اصح عدم الاقتناع بالطرف الاخر برغم ان هذا الاختيار قد يكون من الطرفين .

ففى بداية الزواج يكون  هناك نوع من الالفة والرومانسية وبالتالى الرضا عن شريك الحياة ولكن سرعان ما يتبدل هذا الشعور ويحل محلة بعض الفتور فى العلاقة ثم يتحول هذا الشعور الى عدم رضا عن شخصية الشريك وبغضّ النظر عن سبب هذا الفتور الذى اصاب الزواج, اعتقد ان الطرفان مسؤلان عن حدوث هذا الفتور فى الزواج وهناك بعض العادات السلبية البسيطة ربما تكون مزعجة للطرف الأخر لدرجة انه قد تدفعه لإنهاء علاقة زوجية حتى لو كانت قوية التى قد تؤدى الى عدم نجاح الزواج , تلك العادات السلبية التي يرفضها الطرفين يطلق عليها علم النفس الأمريكي الحساسية الاجتماعية، ووصفها بأنه سلوك من إحدى الطرفين يثير مشاعر سلبية لدى الطرف الأخر.


الدكتورة شارون جليك مستشارة العلاقات الزوجية تقول انه بعد 3سنوات من الحياة الزوجية تزداد مهام كلا الطرفين و تكبر العائلة وتصبح الحياة مليئة بالضغوط , أن النساءعادة ما يتغاضون عن العادات السلبية في أزواجهم عندما يشعرون بالراحة والاهتمام والمعاملة الحسنة من أزواجهم , أما إذا شعرت الزوجة بعدم الحب والتقدير فهي تستشيط غضبا وتضع سلوك زوجها السلبي تحت المجهر , نفس الأمر مع الزوج فقد يثور لأتفه الأسباب اذا لم يشعر بالحب والأهتمام من جانب الزوجه وقد يضخم الأشياء البسيطة.


 أن المرأة عندما يكون مزاجها سيئا نتيجة عدم الشعور بالأمان او الحب او الاستقرار فان هذه المشاعر تضايقها وتتضخم أمامها و الرجل أيضا قد تضايقه مشكلة فى العمل فيأخذ روح الغضب معه الى بيت الزوجية , اذا فالحل هو ضرورة تجاهل كل طرف عادات الطرف الثاني السيئة و عدم تضخيم الأمور والأفضل من كل هذا هو ألتماس العذر لشريك الحياة ومحاولة فهم أسباب غضبه أو نفوره بدلا من الرد على الغضب بغضب أخر متجهلين الأسباب الاساسية للغضب وعدم الرضا .

أخير على كل زوج او زوجه أن يتذكروا دائما عشر أمور او مواقف يحبها في فى شريك الحياة من اجل تحويل الأفكار و المشاعر من السلبية إلى الايجابية حتى تستمر مركبالزواج في الإبحار .فلا يوجد ابدا  زوجة او زوج كامل الأوصاف.