تابعنا على الفيس بوك

الاحترام لا يعني الحب ولكن الحب يعني كل الاحترام



الاحترام لا يعني الحب ولكن الحب يعني كل الاحترام
انا احترم زوجي ولكني لا احبه ، كثيرا مانشعر بهذا الاحساس وخاصة في العلاقات الزوجية فكثير من الزوجات وحتى وان لم يعترفن بذلك يحترمون ازواجهن ولكن الحبوالرومانسية شئ أخر ، الحب الرومانسي ينطوي علي التقارب الحميم والشعور بالهوية بالقرب من الحبيب ، وينظر العديد من الناس علي أن الاحترام واحد من أهم مكونات الحب ، علي الرغم من أننا يمكن أن نحترم شخص ما ولكننا لا نحبه ، وكذلك الامر حين نحب شخص ما ولكن لا نحترمه . ممنوع النقل دون ذكر المصدر وأسم الكاتبة.

لا نستطيع أن ننكر أن الحب والاحترام لابد وأن يسيروا جنبا إلي جنب في العلاقات الناجحة وخاصة في الزواج ، ولكن هل الاحترام جزء لا يتجزأ من التجربة الفعلية في الحب ؟.
عندما أجريت محادثة مع امرأتين في الثمانين من العمر حول زواجهم قالت واحدة منهن لي أنها كانت تحترم زوجها ولكن لاتحبه وأنها فخوره به كزوج وانه اعطاها الثقة كزوجة ، أما المرأة الثانية فقالت أن زوجها يحترمها كثيرا وانها تعلم أنه لم يكن يحبها ولكنها بالنسبة له كانت كأقرب صديق أكثر منها عاشقة في الزواج ، فهاتين المرأتان تستطيع التمييز بوضوح بين الوقوع في الحب وبين احترام شخص ما .
فمن السهل أن نري كيف يمكن للمرء أن يحترم شخص ما دون أن يحبه ، ولكن هل العكس صحيح أن نستطيع أن نحب شخص ما دون أن نحترمه ، جواب هذا السؤال أكثر صعوبة.
حين تحب المرأة رجلا أقل منها في المستوي أو التعليم ولابد أن يكون أقل ثقافة وتفكيرا نطلق علي هذا الحب أنه حب يستند كليا علي الرغبة الجنسية الجسدية مثل هذا الحب ليس فيه مكان للاحترام وبالنسبة لكثير من المشاعر الاخري ايضا التي تحتوي علي العقلانية.
ومن وجهة نظري يجب أشراك التقييم الايجابي في الحب مما يضمن بعض الاحترام إلي جانب الرغبة الجنسية في حالة الافتتان ويجب الا نخلط بين الاثنين كما يحدث كثيرا ، فالحب والاحترام هو موقف واحد مستمر تجاه شخص ما ، فلا يمكن أن نعبر عن الحب والاحترام لشخص ما في دقائق ثم يختفي ، بعكس الجنس هو موقف له بداية ووسط ونهاية وجميع مراحلة يمكن أن تحدث في فترة وجيزة جدا من الزمن .

الاحترام موقف وليس عاطفة ويكون موجه نحو شريك جدير بالثقة ، والاحترام ينطوي علي الرعاية والمساواه وينتمي إلي مجموعة مواقف مثل المعاملة بالمثل والتحكم في الذات وازدهار ونمو الشخصية.
وخلاصة القول أنه يمكن أن يكون هناك حب رومانسي دون أحترام ، ويمكن أن يكون هناك احترام واعجاب ولكن من دون حب ، ومعني هذا أن الاحترام جزء اساسي من الحب ، فاحترام الناس دون حب يترك مسافة للاحساس بالهوية وهو جزء من السعادة التي تدخل في مكونات الحب ، والتي تؤدي إلي نجاح العلاقة القائمة علي الاحترام دون حب ، وتفشل كل علاقة حب قائمة علي الحب فقط دون الاحترام.