تابعنا على الفيس بوك

مكروهات الحياة الزوجية


مكروهات الحياة الزوجية!

الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد:
فالحياة الزوجية مليئة بالمنغصات نتيجة الظروف الاجتماعية المختلفة وحتى نتجنب هذه المنغصات فهذه بعض المكروهات التي بتجنبها يمكن أن نجعل حياتنا الزوجية أفضل وأحسن وأجمل بعون الله:
- يكره للزوجين أن يؤخّرا النظافة حتى تشتّد الرائحة الكريهة فينفر أحدهما من الآخر منه. 
- يكره أن يتكلم الزوجان مع بعضهما البعض وكل واحد منهما في مكان من البيت, فيعلو الصراخ والصياح.- يكره أن يملي أحد الزوجين طلباته وحاجاته والطرف الآخر قد غلبه النعاس لأنّ ذلك يجعله لا يستوعب ما يقال
- يكره أن يتحول البيت إلى فندق للرجال وصالات استقبال للنساء,وبالتالي لا يؤدي البيت وظيفته

–يكره للرجل أن يستأثر براتب زوجته ويضع يده عليه وكأنّه ملكه ويتصرّف به كيف يشاء فإنّ ذلك من سوء العشرة، ويكره للمرأة أن تستأثر براتبها, ولا تساعد به زوجها وتصرفه كلّه على زينتها وحوائجها الشخصية فعمل الزوجة منوط برضا الزوج.
-يكره للزوجين أن يُغربا بأسماء أولادهما إغراباً شديداً بحيث يستهجنه من يسمعه, فإن من واجبات الوالدين اختيار أسماء مناسبة لأولادهم.
- يكره للزوجين أن يسميا أولادهما أسماء قبيحة, فإنّ ذلك مسؤوليّتهما مسؤوليّة مباشرة, كما أنّ الاسم القبيح يؤثر على نفسية حامله فقد كان صلى الله عليه وسلم يشدد على الاسم القبيح ويكرهه جداً في الأشخاص والأمكنة". (تحفة المودود بأحكام المولود ص95).
- يكره للرجل أن يستأثر بتسمية أولاده دون أن يستشير زوجته معتمداً على أن تسمية المولود حقّ للأب دون الأمّ وإنما يفعل ذلك إذا تنازعا ولم يصلا إلى حل فـ ;" التسمية حق للأب دون الأم إذا تنازعا;". (تحفة المودود بأحكام المولود ص106).
- يستحبّ أن يكنى الولد وهو صغير فإن كان أكبر الأولاد فباسم أبيه فعَن شُرَيْحِ بنِ هَانِئٍ عَن أَبِيهِ هَانِئٍ أَنَّهُ لَمَّا وَفَدَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَمِعَهُ وَهُمْ يَكْنُونَ هَانِئًا أَبَا الْحَكَمِ فَدَعَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ:;" لَهُ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الحَكَمُ وَإِلَيْهِ الحُكْمُ فَلِمَ تُكَنَّى أَبَا الْحَكَمِ;" فَقَالَ:;" إِنَّ قَومِي إِذَا اخْتَلَفُوا فِي شَيْءٍ أَتَوْنِي فَحَكَمْتُ بَيْنَهُمْ فَرَضِيَ كِلَا الْفَرِيقَيْنِ قَالَ:;" مَا أَحْسَنَ مِن هَذَا فَمَا لَكَ مِنْ الوُلدِ;" قَالَ لِي شُرَيْحٌ وَعَبْدُ اللَّهِ وَمُسْلِمٌ قَالَ:;" فَمَنْ أَكْبَرُهُمْ ؟;"قَالَ: شُرَيْحٌ قَالَ:;" فَأَنتَ أَبُو شُرَيحٍ;" فَدَعَا لَهُ وَلِوَلَدِهِ .(النسائي5292)

وإن لم يكن أكبرهم اختير له كنية جميلة فعن علقمة قال: كنّاني عبدُ الله قبل أن يولد لي؛ وعبد الله هو ابن مسعود وفي رواية كناني أبا شبل. (الأدب المفرد 116-117).- يكره للرجل أن يتحدث عن صفات زوجته لمن ليس له تأثير على زوجته في إصلاحها؛ فيصبح الحديث عنها فاكهة يتسلى بها, فيُحدث أخاه مثلا عن صفات زوجته السيئة, لكنّه إن كان صادقاً في نقدها فليتحدث مع من له تأثير عليها ليغيرها لا لينتقم منها.- يكره للرجل أن يتحدّث عن علاقته الجنسيّة مع زوجته أمام أحد وخاصّة أهل زوجته, لأنّ ذلك يحرجهم فعن عليٍّ قال: كنتُ رجُلاً مَذَّاءً، فأَمرتُ رجلاً أَن يَسأَلَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم ـ لمكانِ ابنتِهِ ـ فسأَلَ، فقال: ;"توضَّأ، واغسلْ ذَكرَك ;". (البخاري كتاب الغسل).