تابعنا على الفيس بوك

حلول جذرية لمشاكل الحياة الزوجية


شاهد صورة الموضوع

الحياة الزوجية | اسرار السعادة  الزوجية | مفاتيح السعادة فى الحياة الزوجية | الحياةالزوجية | الفتاة | زواج | الحمل | نساء
هناك العديد من الاسئلة يطرحها بعض الازواج والزوجات بعد بضع سنوات منالحياة الزوجية و  الزواج هذة الاسئلة قد تبدو عادية ولكنها تحتوى على مرارة كبيرة يعبر بها المتزوجين عن معاناة فى الحياة الزوجية ,ومن امثلة هذة الاسئلة  لماذا لا أشعر بالسعادة بعد الزواج ؟ لعل هذا السؤال يراود أكثر من نصف المتزوجات الآتي يشعرن بالتعاسة الزوجية.
بعد أن كانت حواء تنتظر الزواج بفارغ الصبر للتخلص من شبح العنوسة وتدخل إلى عالم المتزوجات، لا تجد نفسها إلا زوجة تعيسة , وبدلاً من أن تتفاعل الزوجة مع زوجها والعكس للتفاهم على بناء الحياة الزوجية السعيدة ، قد يبدأ الصراع من سنة أولي زواج ، للدخول في دوامة الخلافات الزوجية التي لا تنتهي ولأسباب في معظمها تافهة يشعر معها الطرفين بالتعاسة. ويقول د. هشام حتاتة استشاري الطب النفسي: "إن معظم المتزوجين لا يتفقون في بداية الحياة الزوجية على دور واضح ومحدد لكل طرف.
الجميع يردد عبارة الزواج نصف الدين ولكن لا يعي معناها ويقول إن الزواج يلبي حاجات الإنسان لإشباع الرغبات الجنسية والعاطفية وتنشئة جيل بمبادئ سليمة للمجتمع وغيرها، وهذا يعنى أن الحياة الزوجية تبني على أساس العاطفة والمودة والرحمة بين الزوجين".
ويؤكد د. حتاتة أن بعد خمس سنوات من الحياة الزوجية والزواج سنجد أن هناك انعدام للتواصل بين الزوجين بعد أن اعتادوا على الحديث في أمور محددة، كمشكلات الأولاد، مصروف البيت، مصاريف المدرسة، وغيرها من الأمور الروتينية التي تنسي كل طرف أن يتحدث عن نفسه".
لذا اعتقد انة من اكثر المواضيع التى تقلق الزوجات وتشعرهن بالملل من الحياة الزوجيةهو خروج الزوج معظم الوقت ,ولكن قد اعتادت حواء على الشكوى ولكن لم تعتاد على ايجاد الحلول الجزرية لمشاكلها لذلك ننصح الزوجة بالتفكير فى ايجاد انسب الحلول لحل المشكلة وليس التعايش معها تحت ضغط لان الضغط يولد الانفجار .
فبدلاً من أن يتأخر زوجك مع أصدقائه على القهوة أو سهره خارج المنزل في ظل احتياجك له حاولي جذب زوجك من جديد من خلال الرجوع بالذاكرة إلى فترة الخطوبة، وعلى كل طرف أن يسأل نفسه، ما الفرق بين الخطوبة والزواج وماذا حدث؟ إذ يقول د. حتاتة : أن أثناء الخطوبة كان يحاول كل طرف أن يكمل الآخر بما يحتاج إليه، وكلاً منهما يقوم بدوره.