تابعنا على الفيس بوك

معادلة بسيطة لإنجاح العلاقة الزوجية



شاهد صورة الموضوعزوجه | زوج | الزوج | الزوجة | العلاقة الزوجية | موقع حواء | العلاقة الزوجية الحميمة | العلاقة الزوجية بعد الولادة | العلاقة الزوجية فى بداية الحمل
 العلاقة الزوجية القائمة على الانانية المفرطه من الزوج قد تكون سبب مباشر لاصابة العلاقة الزوجية بالفتور وبالتالى حدوث فشل بها ,فالزوج الانانى يعتقد أن زوجته ملكاً له طوال
الوقت، ولابد ان تستجيب لرغباته قبل ان يتفوه بها وان تظل كما كان عهدها سابقا قبل العلاقةالزوجية واثناء فترة الخطوبة وبداية سنوات الزواج حيث المظهر الجميل الجذاب
وحمره الخجل الذى يكسو وجهها عند الحديث بالهمس ,فالرجل يتشوق دائما لان يعيش بقصص الحب المتوهجة ويسعى دائما لتحقيقها على ارض الواقع اذا لم تساعدة الزوجة على
تذكرها وممارستها,  فرغم ان الرجل دائما يهتم بالفعل الجنسى اكثر الا ان هذا لا يمنع تشوقه للحظات التى عاشها اثناء تعارفة على زوجتة وذكريات العلاقه الزوجية الحميمية 
بينهما وقد يواجه الرجل بعد الصعوبات التى تقف حائلا امام سعادتة بالعلاقة الزوجية عند انجاب الاطفال حيث يشارك الطفل الزوج  ليشغل حيزا كبيرا من وقت واهتمام الزوجة , ومن
 هنا تبدا انانية الزوج وشعورة بالاحباط والرغبة فى استدعاء ذكريات الماضى او تعويض الحرمان والاهمال الذى يشعر به ، لذلك كان لابد من التعرف اليوم من خلال موقع حواءعلى
معادلة نجاح العلاقة الزوجية لكل من الزوج والزوجة.

بالنسبة للزوج :
أن يتفهم الزوج وضع الزوجة فى اهتمامها بطفلها الرضيع  ولا يجعل وجود الطفل عقبة تعكر صفو العلاقة الزوجية، ويوقن بأن الإنجاب هو الاستخلاف في الأرض بالذرية الصالحة وفي
ظل الأولاد يستطيع الزوجان أن يظلا منسجمين طوال الوقت عبر قضاء بعض الأوقات والإجازات السعيدة بما يخفف عنهما وطأة الحياة وضغوطاتها, فالحب الذى كان مازال موجودا ولكن
بصور مختلفة بعض الشيئ فلاداعى للبحث عنه فكل ما على الرجل هو تفهم دوره الجديد والاستمتاع به و بالعلاقة الزوجية.


بالنسبة للزوجة :
الاهتمام بالطفل من قبل الام هو أمر فطري ورحمة أودعها الله عز وجل فيها وإذا حاول الزوج أن يكون أنانياً ويحظى بكل اهتمامها دون طفلها فإنها لن تقبل ذلك لتعارضه مع فطرتها ولأن الطفل في سن مبكرة يحتاج إلى رعاية تامة , ولكن لابد ان تراعى الزوجةمشاعر الزوج قدر الامكان فالرجل طفل كبير ينتظر دائما التدليل والاهتمام من الانثى لذلك يجب على الزوجه ان  تتمتع بقليل من الصبر والتفهم حتي تستطيع الزوجة ايجاد توازن فى المعادلة الصعبة التى تواجهها بين السعادة فى العلاقة الزوجية والاهتمام بالطفل الوليد ,لذا انصحك عزيزتى الزوجة ببذل الجهد من اجل اسعاد الزوج فهذا الشعور كفيل بشعوره بالسعادة والرضا عن العلاقة الزوجية ,انما الاهمال واللامبالاة بمشاعرة  من جانبك قد يحول الزوج الى قنبلة موقوتة تفجر العلاقة الزوجية وتدمرها.