تابعنا على الفيس بوك

مفاتيح السعادة فى الزواج



شاهد صورة الموضوعالزواج الناجح | مفاتيح السعادة فى الزواج | نجاح الزواج | الزواج السعيد | زواج | الرجل | المرأة | العناية بالبشرة
من خلال موقع النادى اثرنا العديد من المواضيع التى تناولت موضوع الزواج .فقد عرضنا للاسباب التى تدعو الرجال للامتناع  عن الزواج ,كما قدمنا بعض المشكلات الناتجة عن الزواج المبكر للمراهقات ,واليوم نقدم مفاتيح السعادة فى الزواج,فالزواج علاقة مودة وتراحم بين الزوجين فلابد ان يكون كل طرف قادر على بذل قصارى جهدة لانجاح هذة العلاقة فاليكم مفاتيح السعادة فى الزواج ,

  لكى يكون الزواج ناجح  ابدأ بتقبل الواقع:
يقع انتقاد الآخر في خمس قواعد: انتقاد السلوك، انتقاد المشاعر، انتقاد الشخصية، إلقاء التهم الجزافية، انتقاد النوايا. ولن تدوم أي علاقة ما لم تشتمل على نوع من تقبّل الآخر. وليس التقبّل مستحيلاً، فعلينا أن نبدّل بعض الخطط ونغيّر بعض عاداتنا التي ربما ولدنا بها حتى تستمرّ العلاقة الزوجية. تفهّم سمات الآخر واكتشف ما فيها من إيجابيات. كما ننصحك بعدم الاستخفاف بأحلام الآخر وأفعاله. وتذكّر أن انتقاد سلوك الآخر أفضل من انتقاد شخصيته. إن تقبل الآخر لا يعني أن تحبّ ما يفعله، بل تعزم على ألاّ تعارض عاطفياً تلك الأشياء التي قد لا تتغير.

-  لكى يكون الزواج ناجح لا تجادل في ما يستعصي:
كفّ عن الجدال في المسائل التي لن تُحلّ أبداً أو تستعصي على الحلّ مؤقتاً. فكلّ خلاف قد ينتهي إلى الحلّ بالصبر والحنان والاهتمام. وفشل الحلّ في مشكلة حالية لا يعني إلا فقدان التواصل بين الطرفين. هناك حلول مؤقتة لمشكلات دائمة، لكنها تعتمد على مرونة الطرفين. وهناك فروق في شخصيتي الزوجين قد لا تمحى، وعلينا أن نبذل جهداً لمحو أسباب هذه الفروق لا الفروق نفسها. جاهد من أجل أن تكون عادلاً بين نفسك والطرف الآخر، ثم اسخر من هذه الفروق حتى لا تثير ضيقك على الدوام.
- خفف لكنة "أنا المصيب":
اعرف أن العلاقة الزوجية ستدوم على أساس الاحترام الثنائيّ بين الزوجين، وحدد قلقك المتخفي تحت أعماق رأيك الشخصيّ. تحكّم في رغبتك أن تقول: "أنا أعرف أحسن"، واستعمل المنطق أكثر حين تعبر عن رأي يخص الطرفين. إن رغبتك في أن يكون وحدك "المصيب" مثل السير في طريق ذي اتجاه واحد دائماً.

-   لكى يكون الزواج ناجح غيّر المسلك الخطأ:
فرّق بين السلبية التي تعرفها ذهنياً وتلك السلبية الواقعية التي ترى بها الشريك الآخر. لا تثبت على مسلك خطأ، واسأل نفسك: ماذا أفعل لو كنتُ محلّ الآخر؟ فقد يفيد هذا في الوصول إلى حلول للمتاعب التي تواجهانها. تأكد حين يرفض شريكك بكلمة "لا"، أن "لا" ليست "جريمة". وتكيف مع المسلك الذي قد تراه خاطئاً، فقد يغيره الآخر بعد حين. ثم كن عطوفاً لطيفاً إيجابياً في العلاقة، فذلك مدعاة لجلب الآخر إلى رصيفك.

-   لكى يكون الزواج ناجح لا تتوقع معجزات:
كن على يقين بأن الشريك الآخر قد يتغير لأسباب معقولة، فهو لا يفعل ذلك لأجل الآخر بل لأنه الصواب من وجهة نظره. استجب للتغيير الإيجابيّ واعتبره خطوة على الطريق ثم آمن بأن تغير الآخر سيجعلك سعيداً وراضياً. وتنبأ بالعقبات لتعمل على تذليلها. لا تُحقّر أيّ تغير بسيط فهو وسيلة لتغير أكبر. ابعد عينيك عن الكرة واجعل الهدف فقط نصب عينيك.

-  لكى يكون الزواج ناجح اكشف الخفي منك:
هناك ثلاثة أنماط من الأشياء الخفية: الأول، الحبّ وقيمته (هل يهتم بي، يحبني، ويثق بي؟)، الثاني، المسؤولية (هل يهتم بأفكاري ومشاعري، ويميل لرغباتي؟)، الثالث، الوضعية (هل أظل في وضعية واحدة عند شريكي، هل يجب أن أفضّل احتياجاته على احتياجاتي؟). ولا تجعل ماضيك يؤثّر على حاضرك فيميت مستقبلك. ساعد الآخر على كشف الخفيّ فيه من دون أن يؤثر ذلك على علاقتكما بل لدعم حياتكما لتصبح أكثر سعادة بعد الكشف.

- لكى يكون  الزواج ناجح لا تصعد نقاشا:
كلّ نقاش مصيره إلى زوال عاجلاً أم آجلاً، فلا تصعّد أيّ نقاش حتى لا يصل أبداً إلى نقطة الانفجار. اهدأ وابتعد عن التصعيد، وابق جالساً وقت الجدال المتنامي، واضمم يديك وقت أيّ نقاش حتى يبرد. تعلم أن تستخدم وقت التصعيد كلمتين: أنت على حق، أنا آسف. وحينما تحسّ بأن الطرف الآخر يميل إلى التهدئة تعاون معه، فذلك أدعى للسلام بين الطرفين.

- لكى يكون  الزواج ناجح خفض اشتعالك الداخلي:
في ما يخص المشتعلين داخلياً، هناك قواعد: قس نبضك، تنفّس، اتخذ أحكاماً عادلة، فكّر بصورة عقلية منطقية، لا تتخذ وضع الضحية أو وضع المصيب على الدوام، واجلس أثناء أيّ نقاش. لا تطارد أحداً بالنقاش معه لو كان مشتعلاً. إن لحظات عدة من التنفس بالبطن ستساعدك على الاسترخاء. اعلم أنك حين تتهم الآخر وتصعّد النقاش معه بأنك تسيء إلى نفسك قبل أن تسيء إلى الآخر.

- لكى يكون  الزواج ناجح احفظ السر بينكما:
لا تجعل نفسك مسؤولاً عن حلّ مشكلات الآخرين. النميمة هي "البطة السوداء" التي قد تجلب سوء الحظّ. لا تنخرط في صراعات الآخرين التي قد تستعصي على الحلّ. من يحشر نفسه بين الآخرين فإنه يستحقّ ما يناله. وبدلاً من نقاش مشكلاتك مع الآخرين جرّب نقاشها مع الآخر الذي تشاركه حياتك، فهو أولى وأسلم للعواقب. لو صادف أن ناقشت مسألة زوجية مع طرف ثالث، فاحك للطرف الآخر ما قلته بالضبط، فالمكاشفة مريحة وقد تجلب السعادة للطرفين.

- لكى يكون  الزواج ناجح لا تستسلم للغواية:
من يستسلم للغواية ويقيم علاقة غرامية بعيداً عن زواجه شخص ضعيف، يفشل في تحقيق زواج ناجح. الخيانة بالمشاعر أقسى من خيانة الجسد أحياناً، فقلل من فرص التلاقي وحدك مع الآخرين. امتنع عن الغزل من أيّ نوع كان، وتخفف من خيالاتك المريضة بل تخيل العواقب السلبية لتلك الغراميات إذا ما كُشفت. داوم على الرومانسية في علاقتك الزوجية، فالسعيد من يتجنب الغيرة ولا يوجد سبباً للآخر كي يحسّ بالغيرة.

-لكى يكون  الزواج ناجح تجنب العناد، وسامح:
إن التسامح يحدّ من ارتكاب الخطأ، لكن هناك قواعد: الصراحة، واتخاذ قرار ألا تعود ثم العمل على تنفيذه، ويساعد على هذا الحبّ والثقة وعمق المشاعر نحو الطرف الآخر. كلما سنحت لك الفرصة عبّر عن الألم، وسامح حتى لو لم تكن مقتنعاً بذلك. تأمل أو اتخذ الصلاة سبيلاً للمغفرة، وواظب على استعمال كلمة "أسامحك" بقدر ما تستعمل كلمة "أحبك"، واعلم أن التسامح يبدأ بقرار وليس مجرد شعور. إن الاعتذار يهدئ لكنه لا يُشفي.

-لكى يكون  الزواج ناجح لا تستحضر الماضي:
لا تغلق نقاشاً بشأن الماضي، فبعض الأزواج يهوون الكشف عن الماضي من حين إلى آخر، لكن يجب أن تحد من هذا السلوك كي لا تثير حنق الآخر. حين تشكك في ما يجب عليك فعله تجاه الآخر، استسلم لرغباته وعش حياتك معه كأن الماضي لم يكن، فلا يجب أن يغلق هذا الماضي طريق المستقبل.

-لكى يكون  الزواج ناجح تفاد حوارات القتلة:
قد يتحول نقاش بسيط إلى صراع، وعندها على المتصارعين أن يخفض أحدهما جناح الذل من الرحمة للآخر، كي تمر العاصفة بسلام وأمان. هناك آليات للنقاش، علينا أن نتفادى الحطّ منها بل نحترم آراء ورغبات كل طرف والقول مثلاً: أنا منزعج، هيا نخرج قليلاً، وسنرتب الوضع الليلة.. إلخ. تحدث في العموميات، مثل هكذا الحياة، أو تكلّم بدعابات الطفولة، أو التعليقات الأبوية، ولا تعرض حلولاً إن لم تُسأل. الخلافات بين الزوجين لا تنقطع، لكن لا يجب تجريح الآخر، وحين تتطور الأمور هناك عدة وسائل للتهدئة واستنفاد مخزون الغضب.