تابعنا على الفيس بوك

مراحل اقوى علاقات الحب والارتباط



المراحل المختلفة فى الحب

هل تتذكر كيف كان حبك فى بدايته؟كيف كان حبك مليئاً بالرومانسية والمشاعر والوعود والتفكير فى الغد والمستقبل..مكالمات ورسائل كل دقيقة اشتياق واشتياق، الان .. وبعد مرور الوقت, تقل المشاعر وتتجمدت الاحاسيس, يقل الاهتمام والسؤال مع مرور الايام , ويفقد الحب معناه ,وتتفاجأ بانكما لستما كما بدأتما, لستما الزوجان المثاليان كما كنتما من قبل.هنا تبدأ الأسئلة فى الظهور. ترى لما حدث هذا ؟ هل لان العلاقة تعمقت اكثر فاصحبت اهتماماتكما بما هو اهم ؟ام لان العلاقة توجهت للضئالة والحب توجه للبهتان فى قلوبكما؟

عليك ان تعرف قبل ان تجيب عن هذه الاسئلة ان علاقة الحب لن تبقى دائما فى مستوى واحد, فهي دائما ما تكون على شكل منحنيات صعودا وهبوطا لتجلب معها تغيرات ومستويات مختلفة من القبول والتفاهم والصراعات والمشاكل والازمات اذن, كيف يمكن للانسان ان يحدد العلاقة ويضع لها اطاراتها وحدودها حتي لا تفقد ملامحها. مهما كانت شخصيتك وخبراتك الخاصة فى الحياة العاطفية والعملية هذا ليس مستحيلا, فكل الازواج مروا بهذه المراحل منهم من استطاع النجاة بعلاقته منها ومنهم من لم يبالى فأودى بحبه الى الهلاك، ان كنت من النوع الاول اذا كنت مهتماً، تابع معنا هذا المقال .
 
 
المراحل المختلفة لعلاقات الحب :اولا لما عليك معرفتها؟ لتتعرف على الطريقة المناسبة لحل مشاكل كل مرحلة بالعقل والمنطق دون اللجوء الى صراعات او جدالات ليست فى وقتها المناسب .

 
المرحلة الاولي .. الخيال:
هذه المرحلة الاولي للحب.. الحب الوردى الرومانسي , حبك للحب نفسه , فهي تتواجد دائما عندما ترى حبيبين على الشاطئ او تسمع اغنية رومانسية تلهب المشاعر والاحاسيس ، لكن تلك الاحاسيس والمشاعر ليست حقيقية فهي ما تلبث ان تختفي قبل حتي ان تشعر بالمعني الحقيقي للسعادة فى جمال العلاقة التى تجمع بين حبيبين.
 
 
المرحلة الثانية .. التعارف
وهي مرحلة مهمة جدا فهي تعرفك ماهية الشخصية التى امامك .
كيف تفكر؟
فيما تفكر؟
ما مميزاتها؟ وما عيوبها؟ 
علما بان الشخصيات المثالية الكاملة الخالية من العيوب ليس سوي نتاج خيال لكاتب روائي فى قصة رومانسية، او لمطرب احب ان يوصل لك معنى زائف عن الحب .
لكل مننا عيوبه, ولكنها تعتمد على مقدار العيب ومقدرة الاخر على تحمله, وهذة هى مهمة تلك المرحلة, فهي بمثابة بالون اختبار, اما تفشل او تصيب.
 
 
المرحلة الثالثة .. الخلافات :
وهي اسم على مسمي مع ذلك هناك ازواج كثيرة استطاعت تخطي هذه المرحلة بنجاح وتخطت الازمات بوجود الصبر، فالخلافات فيها لن تظهر فحسب ولكنها قد تتفاقم الى صراعات ومعارك كبيرة ،المبررات والحجج الضعيفة لن تجدي فيه بل يجب مواجهتها بالصراحة والصدق وحسن النية من كلا الطرفين.
 
 
المرحلة الرابعة..إعادة التقييم :
بعد النجاح فى الخروج من عواقب الخلافات عليك باعادة تقييم ايجابيات وسلبيات تلك العلاقة ومميزات وعيوب الطرف الاخر ، ترى هل ستستطيع تحمله ؟ هل الخلافات بينكما عميقة للحد الذي لا يمكن تحمله؟ ام يمكنكما عبورها معا مهما كانت الظروف؟هل ستتأقلم مع الظروف المحيطة؟ هل ستنجح هذه العلاقة وتستمر ام لا؟  
 
 
المرحلة الأخيرة.. الإستقرار :
بعد كل هذه المراحل والعواقب التى تحملتماها معا ومررتم بها تأتى المرحلة الأخيرة..الإستقرار، بالرغم من كل هذه المصاعب الفائتة لكن هذا الاستقرار في هذه المرحلة يستحق كل ما مررت به من قبل فهو  يشعرك بلذة الحب الحقيقي المكتمل ، لذا عليك ان تتأكد تماما ان هذا هو الشخص المناسب الذي ستقضي معه حياتك بلا دخول منحنيات عميقة تؤدي الى هلاك العلاقة واستنفاذ المشاعر.

أخير .. عليك ان تعلم تماما ان المشاكل لن تنتهي, فلا يوجد زوجين بلا مشاكل , طالما ستبقي فى ذاكرتك تلك المشاعر والذكريات الجميلة التى ستجعلك دائما تتحمل ما سيحدث فيما بعد, فالحب قبل ان يكون مشاعر فهو احترام متبادل وتقبل للأخر فى جميع حالاته.